الجمعة، أيلول 02، 2011

الاستخدام المزدوج

الاستخدام المزدوج
جاسم الحلفي
كثر تدوال " الاستخدام المزدوج" ابان فترة الحصار الاقتصادي الظالم على الشعب العراقي  في التسعينات، بعد غزوه لدولة الكويت. وقائمة المواد المحظور تصديرها الى العراق آنذاك، كانت تتسع يوماً بعد آخر، تحت ذريعة " الاستخدام المزوج"، اي الاستخدام السلمي والاستخدام في مجالات تصنيع الأسلحة الكيماوية والبايولوجية، ما حرم الشعب العراقي من مواد أساسية في مجال الغذاء والدواء والتصنيع. طبعا النظام البائد يتحمل المسؤولية في ذلك، كونه استخدم بالفعل الأسلحة المحرمة ضد شعبة كما في حلبجة والأنفال والاهوار، وافقده تبعا لذلك ثقة المجتمع الدولي فيه. سيما وان ذلك النظام استخدم ايضاً وسائل البناء والتعمير كأدوات هدم وتهجير منها:-
البلدوزر:  فقد تغيير استخدامه في العراق من اله لشق الترع، وفتح الطرق، وتسهيل أعمال البناء والتعمير، الى اله مخيفة ومرعبة بعد ان غدت من بين الأدوات العسكرية التي رافقت حملات التهجير سيئة الصيت، وعمليات الإبادة الجماعية حيث هدم القرى وتجريف البساتين، كما في عمليات الأنفال، وتجفيف الاهوار، وتم استخدامه أيضا في حفر المقابر الجماعية. والسؤال هل يا ترى طوى النظام السياسي اليوم من صفحات التاريخ "الاستخدام المزدوج"؟.
الديناميت: منذ ان أسس العالم السويدي الفريد نوبل جائزة نوبل للسلام بعد حزنه العميق في تحول استخدام "الديناميت" المكتشف من قبله عام 1867 في تسهيل حفر المناجم، إلى استخدام هذا المنجز في أعمال الحرب، منذ ذلك التاريخ والإنسانية تحتفل كل عام بجائزة نوبل للسلام التي تقدم لأبرز صناع ومكتشفي ومخترعي ومبدعي كل ما يرسخ السلام بين الشعوب ويعمل على تقدم الإنسانية ورخائها. لكن في بلدنا بعد التغيير لازال الديناميت وما شابهه من مواد شديدة الانفجار، يستخدم للفتك بالإنسان، ومن اجل التخريب والدمار بدلا عن البناء والإعمار!.
الأسلحة البلاستيكية: منعت البلدان المتحضرة التي تحترم الطفولة وتسهر على التنشئة الاجتماعية، وتنمي روح المشاركة الايجابية في صناعة المستقبل، حيث تسهم هذه الألعاب في ترسيخ ثقافة العنف، وتغذي السلوك العدواني عند الأطفال. في عراقنا الجديد، حيث الفوضى العارمة وضياع الضوابط، اصبحت سوق الأسلحة البلاستيكية هي الرائجة بين الألعاب، ويتفننون في استيراد أقربها شبها بالأسلحة الحقيقية، حتى انخدع فيها حراس سجن الحلة، حينما أشهرها السجناء بوجوههم وتمكنوا من انتزاع أسلحة الحراس ولاذوا بالفرار في وضح النهار!.
التوازن: من أجمل المفردات التي توحي لك بوجهة تحقيق توازن في الفئات العمرية، ومنح فرص عمل للشباب، وكذلك خلق مناخات سليمة كي تأخذ المرأة دورها في الوظائف ومراعاة الجندر. لكن مفردة التوازن لها "استخدام مزدوج" أيضا، هي مفردة ملطفة يعبر السياسيون المتنفذون، من خلالها عن إصرارهم للحفاظ على نظام  المحاصصة الطائفية، وترسيخ جذوره في النظام السياسي، واعادة انتاجه باستمرار!.
المعايير المزدوجة: المتنفذون في العراق يستطيعون لي الحقائق وتغيير الوسائل، ويجيدون استخدام "المعايير المزدوجة" في عرضهم للوقائع و في صراعهم مع بعضهم في مجال السياسة والنفوذ، في البرلمان والحكومة والقضاء، وغدا" الكيل بمكيالين سمة تعاملهم مع حركة الاحتجاج والإعلام والمجتمع المدني، وغير ذلك الكثير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق